أزمة لبنان تنعكس على سعر صرف الليرة السورية !

منذ إندلاع الإنتفاضة الشعبية في لبنان شهدت الليرة السورية إنخفاضاً ملحوظاً في سعر صرفها مقابل الدولار الأمريكي ، مُسجلة أرقام قياسية لم تصل لها في أصعب المراحل التي مرت فيها البلاد .

وسجل سعر صرف الدولار مقابل الليرة السورية 755 ليرة ، فيما وصل سعر صرف اليورو الى ما يزيد عن 830 ليرة سورية .

وبحسب خبراء في الأقتصاد فإن الأزمة الإقتصادية الحاصلة في لبنان هي أساس الإرتفاع الأخير في سعر الدولار ، حيث كان لبنان المصدر الرئيسي الذي يتم عن طريقه الحصول على العملات الأجنبية في سوريا ، الا أنه وبسبب سياسة المصارف اللبنانية ، تواجه البلاد شحاً في الدولار المتداول .

كما أن قسماً كبيراً من رجال الأعمال السوريين وبسبب العقوبات المفروضة على سوريا ، كانوا قد أودعوا مبالغ كبيرة بالعملات الأجنبية في المصارف اللبنانية ، وكانوا يقومون بـ سحب أجزاء منها عند الحاجة ، ويقومون بنقلها الى سوريا ، الا أن البنكوك اللبنانية قامت بوضع حد للسحب الاسبوعي بالعملات الأجنبية يعادل ألف دولار فقط ، وهو ما أثر أيضاً على التجار السوريين .

وأشارت المصادر ذاتها أنه في حال استمرار الأزمة الإقتصادية في لبنان ، فإن سعر صرف الليرة السورية قد يتجاوز حاجز الـ 900 ليرة سورية مقابل الدولار الواحد قبل نهاية العام !