إتفاق بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي . على ماذا ينص !

وقعت كل من الحكومة اليمنية والمجلس الإنتقالي الجنوبي يوم أمس الثلاثاء على إتفاق ينهي حالة الخلاف التي كانت بينهم ، كما تؤسس لمرحلة شراكة سياسية وعسكرية جديدة يمكن أن تقلب موازين القوى في اليمن خلال الفترة الماضية .

وتم التوقيع على الإتفاقية في الرياض برعاية المملكة العربية السعودية الداعمة لـ الحكومة اليمنية ، وبالتعاون مع الأمارات العربية المتحدة التي تعتبر أبرز الداعمين لـ المجلس الإنتقالي الجنوبي .

وينص الإتفاق على تشكيل حكومة يمنية جديدة علي أن لا يزيد عدد أعضائها عن 24 وزير خلال شهر واحد ، على أن يتم إختيار أعضائها مناصفة بين الجنوبيين والشماليين ، على أن لا يكونوا قد شاركوا سابقاً في الإقتتال الذي حصل بين الجانبين .

كما نص الإتفاق على تعيين محافظ ومدير للأمن في عدن خلال 15 يوماً، ومحافظين لأبين والضالع خلال 30 يوماً، ومحافظين ومديري أمن في بقية المحافظات الجنوبية خلال 60 يوما .

وبحسب الإتفاق فإن القوات العسكرية والأمنية التابعة لـ المجلس الإنتقالي الجنوبي سيتم ضمها وزارتي الدفاع والداخلية ,كما سيتم سحب جميع قوات المجلس الجنوبي من المدن التي تمركزت فيها الى المعسكرات خلال فترة 15 يوم

ويشير الإتفاق أيضاً الىنقل جميع القوات العسكرية التابعة للحكومة والتشكيلات التابعة للمجلس الانتقالي في محافظة عدن إلى معسكرات خارج محافظة عدن تحددها قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن، وذلك خلال ثلاثين يوماً من تاريخ توقيع هذا الاتفاق، وتوجيهها بموجب خطط معتمدة وتحت إشراف مباشر من قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن، ويستثنى من ذلك اللواء الأول حماية رئاسية والذي يناط به مهمة حماية القصور الرئاسية ومحيطها وتأمين تحركات فخامة الرئيس، وتوفير الحماية الأمنية لقيادات المجلس الانتقالي الجنوبي في عدن تحت أشراف قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن“.

هذا وسيتم أيضاً تشكيل لجنة متابعة واشراف  تحت إشراف قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية تختص بمتابعة وتنفيذ وتحقيق أحكام هذا الاتفاق وملحقاته ومشاركة المجلس الانتقالي في وفد الحكومة لمشاورات الحل السياسي النهائي .