الأمم المتحدة : أجزاء من القارات سيختفي .. وأعاصير عايته ستجتاحها ! 

حذر تقرير صادر عن الأمم المتحدة من أن ظاهرة تغير المناخ ستغير وجه العالم ما لم يتم التعامل مع ظاهرة الإحتباس الحراري التي ترفع درجات الحرارة في مختلف أصقاع الأرض

 

وبحسب القترير الصادر عن الأمم المتحدة اليوم الأربعاء ، فإن  ظاهرة تغير المناخ سينجم عنها ارتفاع درجة الحرارة في المحيطات ، و ستكون فاقدة للأكسجين، وأكثر حمضية بوتيرة أسرع، بينما سيذوب الجليد والثلوج بشكل أكثر

 

ويشير التقرير الى أنه حتى نهاية القرن الحالي سيرتفع منسوب المحيطات والأنهار بـ 3 أمتار ، ما سيتسبب بإختفاء أجراء من القارات الخمس ، اضافة الى قلة عدد الأسماك، ما سيؤدي إلى إضعاف التيارات البحرية، وذوبان الثلوج والجليد، وهبوب أعاصير عاتية.

 

ويضيف التقرير أن التأثير لن يقتصر على الأنسان فقط ، بل سيشمل أيضاً النباتات، والحيوانات، والغذاء، والاقتصاد العالمي.

 

وبسبب التغير المناخي وإرتفاع منسوب البحار والمحيطات  ستصبح تجمعات سكانية تضم أكثر من مليار شخص مناطق شديدة الإنخفاض ومهددة بظروف مناخية قاسية ، اضافة الى أن عدد كبير من الجزر ستصبح غير مناسبة للعيش فيها !

 

وتوقع التقرير الذي أعده خبراء في المناخ أن  تزيد  القوة الوسطية  للأعاصير المدارية وعدد الأعاصير  المصنفة من الفئتين الرابعة والخامسة التي ستضرب مختلف القارات خلال منتصف القرن الجاري .

 

وأصدرت اللجنة عدة توصيات من بينها  تشييد إنشاءات لحماية المناطق الساحلية من ارتفاع مستوى المياه ، والتي يمكن أن تكون مفيدة لحماية المدن الساحلية شريطة أن يتم العمل عليها سريعاً ، وتخصيص ميزانية كبيرة للقيام بذلك