السلطات الفرنسية تلقي القبض على الناطق باسم أبرز الفصائل المسلحة في سوريا !

ألقت السلطات الفرنسية القبض على مجدي مصطفى نعمة  المعروف إعلامياً باسم إسلام علوش ، وهو الناطق باسم فصيلجيش الإسلام ” المسلح ، والمعارض للحكومة السورية ، والذي كان يسيطر على مساحات واسعة من ريف دمشق ، قبل أن يتم نقل عناصره الى شمال سوريا ، بعد إتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوقيع عليه مع الحكومة السورية بوساطة روسية .

ومن المعروف عن مجدي مصطفى نعمة، أنه كان ضابط برتبة نقيب قبل أن ينشق على الجيش السوري وينضم الى فصيل جيش الإسلام ، ثم أصبح أحد كبار ضباطه ومتحدثاً رسمياً باسمه، جنباً إلى جنب مع زهران علوش قائد ومؤسس جيش الإسلام الذي إغتالته روسيا عام 2016

وبحسب نشطاء سوريين موجودين في فرنسا ، فإن إعتقال النعمة جاء بعد تحرك عدد من منظمات المجتمع المدني ، وتقديم شكاوى للقضاء الفرنسي ضد نعمة المتهم بـ ارتكاب جرائم دولية ممنهجة ضد المدنيين الذين يعيشون تحت سيطرته، منها الإعدام بدون محاكمة والخطف والتعذيب الممنهج ضد الرجال والنساء والأطفال، والمشتبه به في خطف عدد من نشطاء الثورة السورية.

كما يتهم نشطاء المعارضة السورية جيش الإسلام الذي ينتمي له نعمة بالوقوف وراء إختطاف إبرز النشاط في الغوطة التي كانت تحت سيطرتهم ، ومنها رزان زيتونه وعدد من زملائها .

وكان النعمة قد وصل الى فرنسا بفيزا طالب ، بهدف إكمال التحصيل العلمي ، بعد حصوله على منحه من مؤسسة أوراسموس الدولية

وتعتبر هذه المرة الأولى التي يتحرك فيها القضاء الفرنسي ضد إفراد من المعارضة السورية المسلحة  .