الزيارة الأولى من نوعها لـ نتنياهو لـ الخليل .. ما هو الرد الفلسطيني ؟

بدأ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتياهو زيارة هي الأولى من نوعها لـ المستوطنات الإسرائيلية في مدينة الخليل ضمن الحملة الإنتخابية التي يخوضها حزبه بعد أيام .

وأشارت وسائل إعلام فلسطينية الى قيام الجيش الإسرائيلي بفرض إجرائات أمنية واسعة خصوصاً في محيط الحرم الإبراهيمي وحي تل ارميدة وشارع الشهداء في الخليل .

وتم أجبار أصحاب المحال التجارية بجوار مستوطنةكريات أربعحتى المسجد الإبراهيمي على إغلاق متاجرهم تحضيراً للزياة .

ومنذ الإعلان عن الزياة طالب نشطاء فلسطينيون بـ رفع الأعلام السوداء في البلدة القديمة ومحيط الحرم الإبراهيمي الشريف التي سيزورها رئيس الوزراء الإسرائيلي تعبيراً عن رفضهم لهذه الزيارة .

وأدانت الخارجية الفلسطينية من جانبها زيارة نتنياهو لـ الخليل ضمن المشاركة في إحياء الذكرى التسعين لما يسمى بـ  أحداثثورة البراق ” .

وحذرت الخارجية الفلسطينية في بيان لها من تداعيات هذه الزيارة التي يستغلها نتنياهو للترويج لحملته الإنتخابية .

وبدورها قالت حركة حماس عن الزيارة بأنهاتُعد تحديا صارخا لمشاعر الأمة الإسلامية باقتحام واحد من رموزها الدينية  وأضافت أن هذه الزيارة تأتينتيجة مساعي جهات إقليمية للتطبيع مع الاحتلال