المظاهرات تصل الى قنصلية إيران في كربلاء .. ورئيس الوزراء يطالب بإعادة الحياة الى طبيعتها ! 

تجمع مئات المحتجين مساء يوم أمس أمام القنصلية الإيرانية في مدينة كربلاء ، حيث قاموا بإضرام النيران في محيط القنصلية ، فيما تسلق عدد منهم جدران القنصلية وقاموا برفع العلم العراقي عليها . 

كما قام المتظاهرون بقطع الطرقات المحيطة بالقنصلية ، فيما قامت قوات الأمن العراقي بإطلاق النار في الهواء في محاولة لإحتواء الوضع ، ومنع إقتحام القنصلية . 

ونقلت وكالة الأناضول التركية عن أحد المحتجين قولهالمئات من المتظاهرين احتشدوا مساء الأحد أمام مبنى القنصلية الإيرانية وسط مدينة كربلاء، ورفعوا العلم العراقي في مدخل القنصلية بعد أن تسلق عدد من المتظاهرين السياج الخارجي للمبنى“.

وأضاف  “المتظاهرين لم يقتحموا المبنى، لكنهم هتفوا ضد تواجد البعثة الدبلوماسية الإيرانية في مدينة كربلاء، وطالبوهم بمغادرة المدينة، ورشقوا المبنى بالحجارة

وتأتي هذه التحركات في وقت طالب فيه رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي يوم أمس في كلمة له بإعادة الحياة الى طبيعتها في العراق بعد شهر من التظاهرات  . 

وشدد عبد المهدي على ضرورة إعادة  فتح الطرقات المغلقة والجامعات والمدارس والأسواق والمصانع المعطلة في العاصمة بغداد وعدة محافظات جنوبية.

وأشار عبد المهدي الى أن التظاهرات قد حققت أهدافها  ودفعت السلطات الثلاث إلى مراجعة مواقفها 

وقال عبد المهدي في كلمته أن التظاهرات قد تسببت في خسائر كبيرة للعراق تعد بمليارات الدولارات بسبب التهديد الذي تعرضت له المصالح النفطية وقطع الطرق عن موانئ البلاد