الولايات المتحدة تعلن أنها لن تقف في وجه العملية العسكرية التركية ضد الأكراد شمال سوريا !

في تطور غير متوقع أعلن البيت الأبيض أن الولايات المتحدة لن تقف في وجه العملية العسكرية التي أعلن عنها الرئيس التركي رجب الطيب أردوغان لمواجهة الأكراد في منطقة شرق الفرات في سوريا .

وبحسب بيان البيت الأبيض  “تركيا ستمضي قدما قريبا في عمليتها، المخطط لها منذ فترة طويلة شمالي سوريا“.

وأضاف البيان  “لن تدعم القوات الأمريكية العملية أو تشارك فيها، ولن تكون قوات الولايات المتحدة، بعد أن هزمت خلافة تنظيم الدولة، في المنطقة التي تجري فيها العملية“.

وأشار البيان أن تركيا ستتحمل مسؤولية عناصر تنظيم داعش الموجودين في المخيامات التي أنشأها الأكراد بعد دخولها للمنطقة ، وستكون مسؤولة عن تأمينهم وضمان عدم فرارهم .

وتوه البيان  “الحكومة الأمريكية مارست ضغوطا على كل من فرنسا وألمانيا وغيرهما من الدول الأوروبية، التي وفد منها هؤلاء الأسرى التابعون لتنظيم الدولة، وذلك لاستردادهم لكن هذه الدول رفضت ذلك وأبدت عدم رغبة في عودتهم“.

وختم البيان بالقوللن تتحمل الولايات المتحدة مسؤوليتهم لمدة قد تطول لسنوات عديدة وتكاليف طائلة من أموال دافعي الضرائب الأمريكية“.

وتهدف خطة الرئيس التركي الى إنشاء منطقة آمنة بعرض 30 كم داخل الأراضي السورية في منطقة شرق الفرات التي تخضع لسيطرة مجلس الإدارة المحلي الكردي وذراعه العسكري قوات سوريا الديمقراطية .

فيما يتهم الأكراد الجانب التركي بالعمل على تغير ديموغرافيا المنطقة عبر توطين مليون عربي في المنطقة الآمنة .