انسحاب مناصر الحشد الشعبي من محيط السفارة الأمريكية .. والبنتاغون يعلن عن تعزيز قواته في العراق ! 

بدأ أنصار الحشد الشعبي العراقي صباح اليوم الإنسحاب من محيط السفارة الأمريكية في بغداد بعد يومين من التجمع أمامها . 

وجاء المتظاهرين بعد طلب من قيادة الحشد الشعبي بالإبتعاد عن محيط السفارة ، بعد أن حاولوا أكثر من مرة منذ يوم الثلاثاء الماضي إقتحامها . 

كما قام المتظاهرون بإحراق البوابة الخارجية للسفارة ، وقاموا برمي الحجارة على المباني التابعة لها .

وبدأت المظاهرات أمام السفارة بعد الأنتهاء من تشييع ضحايا الغارات الأمريكية التي طالت مقرات حزب الله العراقي الذي تتهمه الولايات المتحدة بأنه قام بإستهداف أحد قواعدها في كركوك بإيعاز من إيران . 

وأسفر الهجوم عن مقتل 20 شخص على الأقل بينهم ثلاثة ضباط إيرانيين . 

وفي السياق نفسه أعلنت الولايات المتحدة يوم أمس الأربعاء عن إرسال  فريق ردّ سريع من قوات المارينز الى العاصمة العراقية بغداد إستعداداً لأي طارئ قد يحدث .

وأشارت الخارجية الأمريكية أن أياً من جنودها أو موظفيها لم يتعرض لإعتداء مباشر ، مضيفة أنه لا نية لإخلاء السفارة في المرحلة الحالية .

وسبق للرئيس الأمريكي دونالد ترمب أن إتهم إيران بشكل مباشر بالوقوف وراء الهجمات التي تتعرض لها قوات التحالف في العراق .