فيديو – التوتر يسود في لبنان بعد مقتل متظاهر يوم أمس ،، وجنبلاط يحاول تهدئة الوضع !

 

تعرض مواطن لبناني فجر اليوم الأربعاء لإطلاق نار إثر مشادة كلامية وقعت بين المتظاهرين وأحد الأشخاص الذي اعترض على قطع الطريق في منطقة جسر خلدة ، ومنعه من المرور من المنطقة

وقام راكب السيارة بإطلاق عدد من الأعيرة النارية في الهواء ، فيما إستقرت الطلقة الأخيرة في رأس علاء أبو فخر أمين سر وكالة داخلية الشويفات في الحزب التقدمي الاشتراكي .

وتم الإعلان عن وفاة أبو فخر بعد وقت قصير من نقله الى المستشفى متأثراً بالإصابة التي تعرض لها .

وبحسب المعلومات الأولية فإن الشخص الذي قام بإطلاق النار هو عنصر من الجيش اللبناني .

وفور الإعلان عن مقتل أبو فخر توجه النائب السابق في البرلمان اللبناني والرئيس السابق لـ  الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط برفقة ولده تيمور الى المستشفى ، حيث قاما بتقديم العزاء ، ومحاولة تهدئة الشارع الذي كان في حالة غليان .

وقال جنبلاط خلال تواجده في المستشفى “لا ملجأ لنا برغم ما جرى هذه الليلة إلا الدولة”، مضيفا: “تواصلت مع قائد الجيش ورئيس الأركان وسيتم إجراء تحقيق في الحادث“.

وطالب جنبلاط أقارب وأصدقاء القتيل الذين تجمعوا بجانب المستشفى بالهدوء وعدم الإنجرار لإتخاذ ردود فعل غير محسوبة .

وبدوره أصدر الجيش اللبناني بياناً قال فيه :  “أثناء مرور آلية عسكرية تابعة للجيش في محلة خلدة، صادفت مجموعة من المتظاهرين تقوم بقطع الطريق فحصل تلاسن وتدافع مع العسكريين مما اضطر أحد العناصر إلى إطلاق النار لتفريقهم ما أدى إلى إصابة أحد الأشخاص. وقد باشرت قيادة الجيش تحقيقاً بالموضوع بعد توقيف العسكري مطلق النار بإشارة القضاء المختص”.