للمرة الأولى .. الشرطة الجزائرية تمنع مظاهر طلابية ضد رموز الحكم السابق 

 

للمرة الأولى منذ تنحي الرئيس الجزائري السابق  عبد العزيز بوتفليقة قبل نحو ثمانية أشهر منعت الشرطة الجزائرية مظاهرة طلابية ضد رموز الحكم السابق .

 

وكان من الفترض أن تنطلق المسيرة الطلابية رقم 33 من ساحتي البريد المركزي باتجاه موريس أودان ، الا أن الشرطة اوقفتهم عند المسرح الوطني ومنعتهم من متابعة المسير .

 

ويطالب الطلاب الجزائريون بـ  برحيل كل رموز النظام قبل تنظيم انتخابات ، فيما تصر السلطات الجزائرية الحالية على تنظيم الإنتخابات بالظروف القائمة حالياً .

 

وعلى الرغم من محاولة عدد من الطلاب التجم مجدداً لإتمام المظاهرة في شارع شارع العربي بن مهيدي، الا أن الشرطة منعت تقدمهم وأجبرتهم على الرجوع من حيث أتوا قبل أن يتفرقوا وسط المارة.

 

وحمل المتظاهرون لافتات حملت عبارات  يا قايد صالح لا انتخابات هذا العام”، بينما رفع أحد المتظاهرين لافتة كتب عليها ” لن تمر هذه الانتخابات لأنها تزوير وتزييف”.

 

ومن غير الواضح حتى اللحظة إن كانت السلطات الجزائرية ستعمد لإتخاذ هذا النهج في مواجهة التظاهرات الرافضة لتظيم الإنتخابات الرئاسية في ظل وجود رموز سابقين من عهد بوتفليقة