متظاهروا لبنان يقتحمون مقر جمعية المصارف .. ومخاوف من تهريب الأموال الى خارج لبنان 

أقدم عدد من المتظاهرين على إقتحام مقر جمعية المصارف اللبنانية في منطقة الجميزة القريبة من وسط بيروت ، بسبب قرارها الذي تم إتخاذه يوم أمس بفتح أبواب المصارف اليوم الجمعة أمام عملائها . 

وقامت قوات الأمن على الفور بالتدخل وإجبار المحتجين على الخروج من مقر الجمعية دون أن يتم تسجيل أي إصابات في صفوف المحتجين . 

وكانت الجمعية قد أصدرت قرارها يوم أمس بفتح مصارف لبنان اليوم الجمعة بعد أن كانت مغلقة لما يزيد عن 12 يوم ، ما تسبب في تعطيل عدد كبير من الشركات ، خاصة التي تعمل في مجال الإستيراد والتصدير ، كونها لا تستطيع تسديد قيمة المواد المستوردة ، كما عدم إمكانية تسديد روسم البضائع العالقة في ميناء بيروت . 

وإشار خبراء في مجال الإقتصاد أن القرار السابق لـ جمعية المصارف بإغلاق البنوك يعود الى وجود مخاوف من أن يقوم عملاء تلك البنوك بسحب مدخراتهم بسبب الوضع السياسي الغير واضح في لبنان ، اضافة الى عدم ثبات سعر صرف الليرة البنانية مقابل الدولار .

وطالبت الجمعية في بيان لها العملاء بـ أن يضعوا في اعتبارهممصلحة البلد، مضيفةنأمل أن يتفهم العملاء الوضع القائم، وأن يتجاوبوا إيجابا لخدمة مصالحهم ومصالح البلد في هذه المرحلة الاستثنائية“.

وبحسب وكالة رويترز التي نقلت عن أحد المصادر المصرفية في لبنان ، فإن المصارف ستعمل على الحد منهجرة الأموالمن لبنان الى الخارج ” .

وعلى الرغم من أن مصرف لبنان المركزي لم يضع حد لحركة رؤوس الأموال ، فإنه ترك للبنوك تقدير الحالة والتعامل معها بما هو مناسب