منظمة العفو الدولية : قنابل خارقة للعظام تم إستخدامها ضد المتظاهرين في العراق !

أجرت منظمة العفو الدولية تحقيقاً مبدئياً حول الأسباب التي أودت بحياة العشرات من العراقيين خلال الأيام الماضية خلال إحتجاجاتهم على الفساد في الحكومة العراقية .

وبحسب ما قالت المنظمة فقد تم تسجيل إصابات مروعة وقاتلة تعرض لها المحتجون خصوصاً في منطقة الرأس بسبب إستخدام قنابل عسكرية من المفترض أن تكون مسيلة للدموع ، الا أنها كانت تخترق جماجم المتظاهرين ما يتسبب في مقتلهم على الفور .

وأشارت المنظمة الى أنه تم تسجيل 5 قتلى بسبب هذه القنابل خلال الأيام الماضية ، مطالبة الحكومة العراقية وقوات الأمن بالتوقف عن إستخدام هذه النوع من القنابل على الفور .

وبحسب المعلومات التي حصلت عليها المنظمة بعد الإستماع الى عشرات الشهادات ومراجعة عدد كبير من مقاطع الفيديو ، تبين أن هذه القنابل هي من تصنيع  بلغاريا وصربيا ، وهي قنابل عسكرية وليس لقوات مكافحة الشغب ، كون وزن القنبلة يزيد بـ 10 مرات عن وزن القنابل المسيلة للدموع .

وأضاف تقرير المنظمةتشير جميع الأدلة إلى قيام قوات الأمن العراقية بإطلاق هذه القنابل العسكرية ضد المتظاهرين في بغداد، والتي تستهدف على ما يبدو رؤوس المحتجين من مسافات قريبة،  “لقد كان لهذا السلاح نتائج مدمرة، وفي حالات متعددة اخترقت جماجم الضحايا، ما أدى إلى جروح مروعة ومميتة بعد أن استقرت القنابل اليدوية داخل رؤوسهم“.