من يمنع إضافة ” الإخوان ” الى الجماعات الإرهابية في أمريكا ؟ سيناتور أميريكي يكشف التافصيل !

قال السيناتور الأمريكي تيد كروز في جلسة حوارية مع معهد هودسن حول جماعة الإخوان المسلمين أن ” هناك قوى في الدولة العميقة بأمريكا تقف خلف عدم تصنيفهم ”

ووسبق أن تقدم السيناتو كروز بمشروع قرار لضم جماعة الإخوان المسلمين على قائمة الإرهاب الأمريكية ، الا أن المشروع لم يبصر النور حتى اللحظة .

وصرح السيناتو خلال الجلسة الحوارية بأن “الإخوان المسلمين بتصرفاتهم ونهجهم وعملياتهم هم منظمة إرهابية، وهم لا يخفون ذلك، لا يخفونه في وثائقهم التأسيسية، وعدد من حلفائنا بما فيهم مصر يصنفون الإخوان المسلمين كمنظمة إرهابية لأنهم عاينوا ذلك بالدرجة الأولى، وعلى فكرة الإخوان المسلمين قتلوا مسلمين بأعداد أكبر بكثير من اليهود والمسيحيين..”

وأضاف كروز “هم منظمة إرهابية أظهرت استعدادا لقتل أي شخص لا يتماشى مع نظرتهم العالمية الجهادية، علينا بالتأكيد تصنيفهم.. إنها القوى ذاتها في الدولة العميقة، وزارة الخارجية ووزارة الخزانة التي تناقش وتقول لا تفعلوا ذلك، لا تصنفوا الإخوان المسلمين..”

وعن سبب تقدمه بالمشروع الى الإادرة الأمريكية قال “قد يقول البعض ما الفرق الذي سيشكله تصنيف جماعة الإخوان المسلمين، دعني أعطيكم مثالا في الصين، قدمت مشروع قرار قبل سنوات لإعادة تسمية الشارع أمام السفارة الصينية، لو جابو بلازا، تيمنا بالصيني الفائز بجائزة نوبل للسلام وسجن ظلما في الصين.. ويقول بعض الناس ما الفرق الذي سيشكله هذا؟ هذا يشكل فارقا قويا جدا، في كل مرة تكتب رسالة إلى السفارة سيكتب العنوان واسم الشارع وتدفع للاعتراف بوجود الشخص..”

وختم السيناتور الأمريكي بالقول “هذه القوة التي تترتب على إلقاء الضوء صوب أمر ما، ولهذا من المهم تصنيف الإخوان المسلمين لأن قول الحقيقة له قوة يخشاها الطغاة والإرهابيون والقتلة..”