نيويورك تايمز : روحاني رفض الخروج من غرفته لمقابلة ترمب في الأمم المتحدة ! 

نشرت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية لقاء كان يمكن أن يحدث بين الرئيس الأمريكي دونالد ترمب ، والرئيس الإيراني حسن روحاني بوساطة فرنسية خلال  فعاليات الجمعية العامة لـ الأمم المتحدة . 

وبحسب ما أشارت الصحيفة فإن اللقاء كان من المفترض أن يحدث بوساطة فرنسية ، الا أن رفض الرئيس الأمريكي الحديث عن رفع العقوبات عن الجانب الإيراني دفع بالرئيس الإيراني الى رفض اللقاء مع ترمب .

وأشار الصحيفة الى أن الرئيس الأمريكي كان متواجد يوم الثلاثاء الماضي في فندق  “ميلينيوم هيلتونبالقرب من الأمم المتحدة وهو الفندق الذي يقيم فيه الرئيس الإيراني ، وكان بإنتظار مقابلة روحاني ، لكن روحاني لم تخرج من غرفته للقاء ترمب ! 

وبالإضافة الى ترمب ، كان أيضاً الرئيس الفرنس ايمانويل ماكرون متواجداً برفقة عدد من مستشاريه ، الذين تبادلوا الرسائل مع مستشاري روحاني ، الا أن هذه الجهود لم تصل الى نتيجة ولم يخرج روحاني لمقابلة ماكرن ايضاً .

وأوضحت الصحيفة الى أن السبب وراء رفض روحاني مقابلة ترمب تعود الى رفض الأخير تقديم أي ضمانات حول رفع العقوبات ، كما لم يرغب روحاني في تقديمإنتصارلـ ترمب بلقائه ، والذي يمكن أن يستغل على أنه موافقة إيران على التفاوض دون رفع العقوبات . 

وأضافت الصحيفةكان من الواضح أيضاً أن روحاني قد يعاني من ردة فعل سياسية في الداخل، حيث كان المتشددون يترقبون احتمالية أن يتحاور الرئيس روحاني مع ترمب. ومع ذلك، بالنسبة للإيرانيين، فقد كشف حرص ترمب على لقاء روحاني عن رغبته في تحقيق إنجاز يشبه مقابلته زعيم كوريا الشمالية، كيم يونغ أون، في قمة سنغافورة خلال يونيو/حزيران 2018″