وزير الداخلية الجزائري يصف المتظاهرين المعارضين للانتخابات بـ  الخونة والمرتزقة والشواذ

أثارت تصريحات وزير الداخلية الجزائري  صلاح الدين دحمون يوم أمس الثلاثاء موجة غضب كبيرة بين المتظاهرين الجزائريين الرافضي لـ تنظيم الإنتخابات الرئاسية في الجزائر حالياً .

وقال دحمون خلال جلسة بمجلس الأمة يوم أمس رداً على رافضي تنظيم الإنتخابات الرئاسية  الاستعمار بالأمس استعمل أولاده في الحرب، ولكن للأسف اليوم هذا الاستعمار أو ما بقي من الاستعمار، وهو فكر استعماري ما زال حيّاً لدى البعض، يستعمل بعض الأولاد أو أشباه الجزائريين من خونة ومرتزقة وشواذ، نعرفهم واحداً واحداً، ليسوا منا ونحن لسنا منهم

فور إنتشار التصريحات شهدت مواقع التواصل الإجتماعي غضباً كبيراً بين الرافضين لتنظيم الإنتخابات ، خصوصاً وأنها صادرة وزير في الحكومة الجزائرية .

ووصف نشطاء سياسيين تصريحات الوزير بأنها إساءة لملايين الجزائريين واستفزازا لمواقفهم وقدحاً وشكاً في وطنيتهم ، متهمين الوزير بتوسيع هوة الخلاف بين الحراك الشعبي والسلطة .

كما قال النشطاء أن وزير الخارجية يرى أنه الوحيد الذي يحافظ على الثوابت الوطنية .