ولادة نادرة لطفلة بولندية بعد 56 يوماً من وفاة والدتها !

شهد مستشفى كراكوف الجامعي في شهر شباط/فبراير حالة ولادة نادرة في بولندا ، فقد وُلدت فتاة بعد 56 يومًا من وفاة والدتها ، تمت ولادة الطفلة بعملية قيصرية في شهر فبراير بعد فترة من الحمل استمرت 27 أسبوعاً، و لكن الطفلة لم تغادر المستشفى إلا قبل أسابيع قليلة.

اصيبت الام الحامل البالغة من العمر 20 عامًا بجلطة دماغية وتم نقلها إلى وحدة العناية المركزة , وادت الاصابة إلى مضاعفات تسببت بموت الدماغ .

عند الولادة كانت الفتاة المولودة تزن 1.2 كجم و تعاني من ضعف في العضلات ، والجهاز التنفسي والرئتين بقيت في المستشفى لمدة نصف عام تقريبًا بعد الولادة كانت في المستشفى ، تم نقلها الى مستشفى الاطفال حيث كان لديها غرفة منفصلة و يمكن للأسرة الاعتناء بها وعند مغادرة الطفلة المستشفى إلة المنزل كانت تزن ثلاثة كيلو غرام .

تم مراقبة الجنين عن كثب وفحصه بانتظام بواسطة الموجات فوق الصوتية ،و أظهرت الدراسة المتابعة أن الطفل ينمو ، مما يعني أن الإمداد بالمغذيات والأكسجين عبر المشيمة كان جيدًا، ولكن في حالة هذا الحمل ، كما يقول المختصون ، لا توجد محفزات ناتجة عن نشاط الأم مثل (الحركة) التي تحفز الطفل على النمو.

و ذكرت وسائل الإعلام العالمية الأسبوع الماضي عن حالة مماثلة ، تتعلق بفتاة ولدت في مدينة برنو التشيكية بعد 117 يومًا من وفاة والدتها التي توقف دماغها عن العمل نتيجة الإصابة بالسكتة الدماغية في الأسبوع الخامس عشر من الحمل.