أوروبا

خبير ألماني يحذر بولندا من علاقتها مع الولايات المتحدة ويعتبرها حالة “مؤقتة”!

على الرغم من العلاقات المتينة بين الولايات المتحدة و بولندا لاسيما في المجال العسكري إلا أن محلل وخبير ألماني يعتقد أنه يتوجب على بولندا توخي الحذر والبقاء يقظة في علاقتها مع الولايات المتحدة و عدم الانخداع بدونالد ترامب .

يقول josef braml من الجمعية الألمانية للسياسة الخارجية ، بولندا الآن هي “المفضلة مؤقتاً “, من قبل دونالد ترامب لأنها تقدم ” تنازلات مادية” , وفي رأي Braml فإن الأمر مختلف في حالة ألمانيا أو الدنمارك ، والتي تم”إهمالها” من قبل الزعيم الأمريكي.

وفقًا لـ Bramel فإن ترامب له أسلوب معاملة معين فهو ” يعتبر نفسه مدربًا ، ويصوغ أهدافًا ومطالبًا واضحة ومكافآت كما يعاقب المرؤوسين إذا لم يستوفوا متطلباته”.

على سبيل المثال  تجاهل ترامب لألمانيا و الغاء ترامب زيارتة المرتقبة في 2 و3 سبتمبر/أيلول إلى الدنمارك ، وذلك بعد أن رفضت رئيسة وزراء ​الدنمارك​ “مته فريدريكسن” التي تولت السلطة في يونيو/حزيران فكرته لشراء جزيرة غرينلاند, وكانت فريدريكسن قالت، يوم الأحد الماضي، إن فكرة بيع غرينلاند للولايات المتحدة سخيفة.

AMER BUD

في حين يختفي نفوذ برلين في واشنطن نرى أن موقف وارسو يزداد قوة لذلك يحذر الخبيرالألماني بولندا ودول أخرى من عدم وضع الكثير من الأمل في علاقاتهم الدبلوماسية مع الولايات المتحدة.

قال Braml في لقاء مع وكالة دويتشه فيلا ” لا ينبغي لأصدقاء ترامب الحاليين في أوروبا الشرقية أن يخدعوا أنفسهم , عاجلاً أم آجلاً ، سوف يصبح من المهم بالنسبة لخبراء السياسة الأمريكية العمل على التوفيق بين المصالح الأمريكية ومصالح روسيا لوقف الأنشطة الصينية الضخمة “.

واشار إلى أن ترامب يعمل على توسيع فجوة الخلافات مع الأتحاد الأوروبي من خلال تعزيز العلاقات الأمريكية مع دول الاتحاد الأوروبي التي لديها خلافات مع بروكسل ، وهذا ليس أمراً عرضيًا – فالقائد الأمريكي يهدف إلى تعميق سوء التفاهم داخل الاتحاد.

وقال بيتر باير ، منسق الحكومة الألمانية عبر الأطلسي ، لصحيفة سودويستريس: “لقد حاولت حكومة ترامب دفع إسفين بين دول الاتحاد الأوروبي من البداية”. وأضاف “يجب أن نأخذ الأمر على محمل الجد”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق